عيد الهالوين

عيد الهالوين
عيد-الهالوين-صور

كتب - آخر تحديث - 30 أكتوبر 2019

قصة عيد الهالوين

عيد الرعب هو عودة أرواح الموتى مرة أخرى إلى الأرض“؛ أسطورة يحتفل بها العالم في 31 أكتوبر من كل عام بعيد “هالوين” أو “القديسين“، وتعد الولايات المتحدة وكندا وإيرلندا وبريطانيا أكثر الدول التي تهتم بإحيائه.

تعود قصة عيد “الهالوين” إلى أن المسيحيين في إيرلندا كانوا يقيمون عيدًا كبيرًا للاحتفال بالخريف يبدأ في منتصف ليلة الحادي والثلاثين من أكتوبر؛ فقد كانوا يؤمنون بأن إله الموت العظيم, ويسمى سامان، يدعو في هذه الليلة كل الأرواح الشريرة التي ماتت خلال السنة، والتي كان عقابها أن تستأنف حياتها في أجسام حيوانات.. بالطبع مجرد فكرة هذا التجمع تكفي لإخافة السذَّج في ذاك الزمان؛ لذا كانوا يوقدون مشعلة ضخمة، ويلتزمون بمراقبة مشددة لهذه الأرواح.

ومن هنا جاءت الفكرة؛ فيتنكر المحتفلون بأزياء الساحرات والأشباح.. في الأصل كان عيد “الهالوين” بسيطًا جدًّا، يُحتفَى به داخل الكنيسة على الأغلب، ولكن عبر أوروبا ينظر الناس إلى هذه المناسبة كفرصة للمزاح والإثارة، ولرواية قصص الأشباح ولإخافة بعضهم؛ لذا عوضًا عن كونه مُكرسًا للاحتفال بالخريف ــ صار مناسبة مُكرسة للخُرافات، والساحرات، والأرواح.

وقد استغلت شركات الإنتاج والسينما العالمية هذا الاحتفال فقد أنتجت عشرات الأفلام عن الهالويين، منها أفلام رعب، كوميديا سوداء إضافة لأفلام كرتون للأطفال. كما تنشط مصانع الألعاب والحلويات والمحال التجارية حيث تحقق مناسبة الهالوين نشاطا تجاريا وزيادة في الإنتاج، مما يُعد احتفالاً ذو سمة استهلاكية وتجارية.

احتفالات عيد الهالوين

أمريكا

ولا تختلف الاحتفالات في أمريكا عن غيرها تقريبا. فبالإضافة إلى الخدعة أو الطعام لديهم أيضا بعض الألعاب والبحث عن الكنز. كذلك فإن التقاط التفاح هي واحدة من أكثر الألعاب شعبية حيث يتم وضع بعض التفاح في وعاء كبير مملوء بالماء ويأخذ الأطفال الوعاء بالتناوب في محاولة لالتقاط تفاحة بأفواههم دون استخدام أيديهم.

النمسا

في النمسا يحب الناس إطعام الموتى! فمن عاداتهم أن يتركوا الخبز والماء ومصباح مضاء على الطاولة قبل أن يذهبوا إلى الفراش في عيد الهالوين. وهم يقدمون هذه الأشياء لأرواح الموتى التي قد تعود إلى الأرض في تلك الليلة …

المكسيك

لا يوجد بلد في العالم يحتفل بالهالوين أفضل من المكسيك. وفي الواقع يحتفل المكسيكيون بعيد الموتى لديهم على مدى عدة أيام تستمر من 31 أكتوبر إلى 2 نوفمبر. حيث يحتفلون بعيد كل الأرواح، حيث يستطيع الناس أن يتذكروا أحباءهم الراحلين ويحتفلون بحياتهم. وكذلك يحتفل المكسيكيون بأعياد الأسرة ويصنعون الحلوى والهدايا على شكل الجماجم، ويقومون بمسيرات يرتدي الناس فيها زي الغول والهياكل العظمية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *